موقع إدارة السيدة زينب التعليمية




السلام عليكم


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

موقع تعليمي


    حى الغورية

    شاطر
    avatar
    حسام

    عدد المساهمات : 242
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 46
    الموقع : hosamamr86@yahoo.com

    حى الغورية

    مُساهمة من طرف حسام في السبت نوفمبر 09, 2013 1:15 pm

    تاريخ حي الغورية ( حي عمره 500 سنة ...يزيد عمره عن تاريخ بعض الدول ... )


    حى الغورية



    يقع هذا الحي في منطقة الجمالية فى القاهرة الفاطمية ويحده شارع الجمالية الذي يحتضن في طرفه الجامع الأزهر ويفصله عن ضريح سيدنا الحسين والسوق ومنطقة خان الخليلي، وكان يسمى قديما حي (الشرابشيين) وكانت به دكاكين لصناعة وخياطة الملابس السلطانية

    وكان أشهر الأماكن لشراء الهدايا من الأقمشة الجيدة ويعتبر الأن سوق الملابس و المفروشات الأول لكثير من الناس وهو الحى الذى غنى له محمد قنديل أغنيته الشهيرة ( يارايحين الغورية …هاتوالحبيبى هدية ) .

    بنائه ومؤسسه :-

    انشأ حى الغورية فى عهد السلطان أبو النصر قانصوة الغوري الشركسي أخر سلاطين دولة المماليك 1250-1517م)،



    وكان الغوري يحب الطرب ويقرض الشعر ويسمعه بالإضافة الى ما يستسيغه من التواريخ والسير والقراءة . ويذكر عنه انه كان يلبس أفخر الديباج ويشد فوقها في وسطه حزاما من الذهب، ويتحلى بالخواتم الثمينة ويشرب بطاسة من ذهب خالص ،وكان مولعا بالعطور والطيب ،واهتم كثيرا بغرس الأشجار والعناية بالرياحين في حدائق قصوره.

    .وكان السلطان مولعا بالألعاب الشعبية مثل مناطحة الاكباش والثيران وكذلك الفروسية ولعب الرماحة وفن النشاب والكرة والصولجان.وكان مولعا بجمع التحف الثمينة وأضطره ولعه الى جلب التحف التي كانت مودعه في خزائن الحجاز من موروث الإسلام الأول ،ومنها مقتنيات الرسول الكريم والصحابة ،التي صادرها بعدئذ الأتراك العثمانيون والتي تقبع اليوم في متحف طوب قابي في اسطنبول او حتى نسخة المصحف الملطخة بدماء الخليفة عثمان بن عفان والتي كان يقرأها عندما اغتيل ،والتي تقبع اليوم في إحدى متاحف آسيا الوسطى.

    معنى كلمة غورى:-

    كلمة “غوري” تركية وتطلق على أسم إحدى القبائل التركية التي كانت قد أسست في القرن الثالث عشر دولة لها في أسيا الوسطى وأفغانستان والهند .وهي تعني لغويا غير المسلم وتختص أحيانا بمعنى “الكافر” تحديدا ،ويمكن أن تكون محرفة منها، ومازال أهل الجزائر والمغرب،يطلقون على كل الأوربيين أسم “غوري”

    مجمع الغورى :-

    تقع مجموعة السلطان قانصوه الغوري الفريدة من المباني الاثرية على ناصية شارع المعز التاريخي الذى يعتبر أطول شوارع العالم الأثرية عند تقاطعه مع شارع الغورية. وتعد المجموعة الواقعة في الشارع عددا من المواقع الأثرية تتكون من قبة ووكالة وحمام ومنزل ومقعد وسبيل وكتاب وخانقاه. ضخما للآثار الإسلامية وهنا كتب الأديب الراحل نجيب محفوظ ثلاثيته الشهيرة : ( قصر الشوق ،السكرية ، بين القصرين) .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ...



    و كعاده عصر المماليك كان الغوري مغرما بالعمارة ..



    .وقد شيد قنصوة الغورى مجموعته المعمارية الهامة في تاريخ العمارة والتي تتكون من وكالة الغورى- مسجد الغورى - قبة وسبيل وكتاب ومدرسة الغورى وتقع في نهاية شارع الغورية عند تقاطعه مع ش الأزهر وتأخذ شكل كتلة معمارية مميزة حيث تأخذ امتداد واحدا تظهر خطوطه في كل أجزاء هذه الكتلة المعمارية.



    تضم الغورية كذلك مجمعا ضخما للآثار الإسلامية من العصر الفاطمي والأيوبي والمملوكي، وفيها كتب الأديب الراحل نجيب محفوظ ثلاثيته الشهيرة : " قصر الشوق ،السكرية ، بين القصرين ". كذلك فيها العديد من الوكالات التجارية التي اصبحت الآن مباني آثريه فقط و طبعا من أهم الوكالات في المنطقة هي وكالة الغوري ...









    وكالة الغوري التي ما تزال تحتفظ بطابعها المعماري الأصلي، وهي عبارة عن صحن كبير وحوله محلات متراصة في أربعة طوابق كانت مخصصة لاستقبال التجار ببضائعهم، وكان بها مكان للدواب ومخازن للمحاصيل وأماكن لمبيت التجار الوافدين، غير أنها تتبع الآن وزارة الثقافة باعتبارها أثرا ومركزا للفنون.



    سبيل الغوري ... من أبرز ما تتميز به مجموعة السلطان الغورى نظراً لكونه سبيلاً ذا طراز محلى يضم ثلاث شبابيك للتسبيل تطل جميعها على كل من شارع الأزهر وشارع المعز لدين الله وكانت هذه المنطقة تمثل قلب القاهرة الفاطمية ومركز تجارتها.







    وهى مستطيله المساحة , فرشت أرضيتها بالرخام الدقيق الصنع والمزخرف بأشكال هندسية رائعة الجمال و أرضية السبيل من الرخام الأبيض المزخرف ..



    زي ما قلنا قبل كده ...حاليا وكاله الغوري أصبحت الآن تتبع وزارة الثقافة و تحولت لمركز ثقافي و فني ...بعد إنتهاء ترميمها في عام 2005 ...



    و هي من الداخل .. تحفة فنية معمارية غير عادي...



    تعبر عن الفن المعماري الإسلامي في كل جزء منها ...بالذات المشربيات الشهيرة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 9:19 pm