موقع إدارة السيدة زينب التعليمية




السلام عليكم


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

موقع تعليمي


    عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاجل... أبحث عن عائلة من شارع السيدة زينب فهل من مساعدة؟؟؟؟

    شاطر

    أم تنعيم

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 20/01/2013

    عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاجل... أبحث عن عائلة من شارع السيدة زينب فهل من مساعدة؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف أم تنعيم في الأحد يناير 20, 2013 10:01 am

    هل مساعدة الآخرين أفضل أم ذكر الله؟ قال العلماء ان لكل منهما فضائل كثيرة، والمفاضلة بينهما صعبة، ولو أمكن الجمع بين الأمرين فهو خير، وإذا كان هناك محتاج ولا يوجد من يساعده غير السائل، ففي هذه الحالة المساعدة أفضل وقد تكون واجبة، وإذا كان المسلم من المسؤولين عن مساعدة الغير في وظيفة فالقيام بعمله في هذه الحالة أيضا أفضل من نوافل الذكر وأوجب، والقاعدة في الترجيح بين ما كان نفعه متعديا وما كان نفعه قاصراً ما ذكره فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ حيث قال: قضاء حوائج المسلمين أهم من الاعتكاف، لأن نفعها متعدٍ، والنفع المتعدي أفضل من النفع القاصر، إلا إذا كان النفع القاصر من مهمات الإسلام وواجباته.
    ومن هذه الفضائل: ما ثبت عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال: أن تدخل على أخيك المؤمن سروراً، أو تقضي له ديناً، أو تطعمه خبزاً. رواه ابن أبي الدنيا في كتاب: قضاء الحوائج، والبيهقي وغيرهما، وحسنه الألباني.

    ومن هذه الفضائل: هذا الحديث العظيم الذي يرغب في قضاء الحاجة ومساعدة الآخرين وينشط المسلم لفعل الخير، فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد - يعني مسجد المدينة - شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ـ ولو شاء أن يمضيه أمضاه ـ ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة ـ حتى يثبتها له ـ أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام. رواه ابن أبي الدنيا في كتاب: قضاء الحوائج، والطبراني وغيرهما، وحسنه الألباني.

    ومن هذه الفضائل: ما في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

    قال الإمام النووي في شرح الحديث : ومعنى نفس الكربة: أزالها.

    وفيه: فضل قضاء حوائج المسلمين ونفعهم بما تيسر من علم أو مال أو معاونة أو إشارة بمصلحة أو نصيحة وغير ذلك، وفضل الستر على المسلمين، وقد سبق تفصيله، وفضل إنظار المعسر، وفضل المشي في طلب العلم، ويلزم من ذلك الاشتغال بالعلم الشرعي بشرط أن يقصد به وجه الله تعالى، إن كان هذا شرطاً في كل عبادة، لكن عادة العلماء يقيدون هذه المسألة به، لكونه قد يتساهل فيه بعض الناس ويغفل عنه بعض المبتدئين ونحوهم. انتهى من شرح صحيح مسلم.

    اخوتي المسلمين انا اناشدكم لوجه الله عز وجل مساعدتي في البخث عن عائلة من شارع السيدة زينب رضي الله عنها كنت قد التقيت بالسيدةالتي ابحث عنها الروضة المشرفة و ساعدتني في اقصى الظروف... ومنذ ثلاث سنوات و انا ابحث عنها و لكن دون جدوى...قالت لي انها تسكن على بعد 100 متر عن مسجد السيدة زينب سنها حوالي 65 سنة و زوجها في السبعينات.عندهما وليدين احدهما يعمل في جدة و الاخر في المدينة المنورة. كما لهما بنت متزوجة و لها بنت ذات السبع سنوات و تعيش مع جدتها و جدها... السيدة منقبة و ترتدي جلباب و نظارات طبية اما السيد فهو ملتح.كما انها قالت لي انه بامكانها رؤية المسجد من خلال نافذة منزلها...و قد ادت بفضل الله عز وجل عمرتها العاشرةعلى التوالي سنة 2009 و هي السنة التي القيتها فيها... لم يسعفني الحظ ان اسالها عن اسمها لانني لم ارها بعد ذلك اليوم حتى عدت بلدي و انا على فراش المرض

    الرجاء من كل واحد يستطيع مساعدتي ان يفعل لوجه الله عز وجل مثلا بوضع هذه الرسالة عند خادمات مسجد السيدة زينب او ايصاللها الى الشيخ مصطفى عزة حمدان امام و خطيب المسجد ..بالله عليكو ساعدوني..أختكم ام تنعيم[img][/img]
    المرفقات
    Sans-titre-3.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (1 Mo) عدد مرات التنزيل 0

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 4:34 pm